وأنت الثرى والسماء .. وقلبك آه أخضر .. وجزر الهوى فيك مدّ .. فكيف إذن لا أحبك أكثر ؟
الثلاثاء، 28 يونيو، 2005,11:20 م

 
posted by عين ضيقة | Permalink | 0 comments