وأنت الثرى والسماء .. وقلبك آه أخضر .. وجزر الهوى فيك مدّ .. فكيف إذن لا أحبك أكثر ؟
الاثنين، 19 نوفمبر، 2007,8:45 م
إن شاء الله تفرحى

سمر هانم

قصدى كرانيش هانم

عيد ميلادها بكرة ياناس




دى التورتة اللى بالشىء الفلانى

(إياك يتمر)

هههههههههههههه



ودى شوية بالونات من أم بريزة الواحدة

يادوب كده


مش على أد سمر.. على أد الميزانية والله



ودى بقى علشانكم
شوية مكسرات عجب
كان فيه حد جايبلنا العلبة دى هدية اصلا

واحنا مستنيين نغير اللفة بتاعتها ونوديهاله تانى لما يحصل مناسبة عنده

بس انا قلت انتم أولى بقى
ياللا

هنقعد فى البيت لآخر الشهر؛ لأن كده المصروف خلص

كل سنة وانتى طيبة ياستى
...................
يالهوى
وربنا لو انــا , وانتى عاملالى كده لأهريكى ضرب

ايه الرخامة دى كلها؟

عيد ميلاد ده ولا شتيمة؟
هههههههههههه
......جد بقى

كل سنة وانتى حبيبتى
كل سنة وانتى سعيدة
كل سنة واحنا سوا
يارب سنة جديدة بخطوة ف حلم بيتحقق
وحب بيكبر .. ودنيا بترضى ومش بتذل
ورب بيحمى ويرضى ويرحم

.................

!ســـــــمــــــــر
الحب يمنحنا عمرا آخر
وأنا أحبك فوق الحب بألفى حب
...................

دى بـوسـة بقى وحضن كبيييييييييير

.............

!ســـمــــر

!ســــمــــر
!ســـمـــــر

لا دى غتاتة

مش هقول حاجة تانى


التسميات:

 
posted by عين ضيقة | Permalink | 23 comments
الخميس، 8 نوفمبر، 2007,8:15 م
ماتقاوحش
إهداء
صديقى ! ياذا المداعبُ حزنَ قلبينا معاً
لننم قليلا بين فصلى الحكايةِ
.فالدورُ أنهكه اكتمال الدور فينا
........
القصيدة
قول ماتقاوحش
الشمس بكرة تهل من إيدى اليمين
قول ياابن مين ؟ .... مايهمنيش
أنا أصلى ماأعرفش الملايكة بالأسامى
أعرف قلوب الطيبين
المرسومين فِ كتاب نصوص الابتدائى
المليانين أحلام وهمّ اللى راسمهم
واللى شاهد ع الوشوش
أطفال شارعنا والصحاب
عمَّال مطابع للحكومة
مايعرفوش اسم الكتاب
رغم إنهم فيه مرسومين
قول ياابن مين
الشمس بكرة تهل من كلمة بحبِّك
يهوانى صبح وبهوى فى عنيكى دى ليل
أو يمكن اتصاحب عليا
أنا أصلى عمرى ف ليلة مااستنيت قمر
ولا عمرى مرة سافرت فى عتاب نجمتين لغياب سنة
أنا بس بهوى الليل فى عينك
ما تقربيش لعنيا صبح عنيا نار
خلينى أحبِّك من بعيد
فأنا البعيدُ المنتظر
أن تنفجر فيَّ الحروفُ وأسطرنَّكِ بين أثوابِ القصيدةِ زُخرفا
أو تسطرينى فى شفاهِكِ
طعمَ قبلٍ مشتهاة
خلِّى المسافةَ بيننا
فالقربُ كالأحلامِ تفسدُ كلَّ شىءٍ دائما
فكما نمارسُ موتنا
فى الحلم نتعاطى التعشُّقَ
وأنا أريدُكِ مرةً لا مرتين
أنا رافضٌ أن أحيا عمرى مرتين
أو أن أحبَّك مرتين
......أو أن أموتَ
أنا قبلكِ متُّ كثيرا
لكنِّى أيضا رافضٌ
الموتَ فيكِ مرتين
خلينى أحبِّك من بعيد
وماتصرخيش وتقولى قول
أنا يوم ما أقول
يوم ما اتقتل
هتعجِّلى ليه بالموات
مع إنه شىء فوق احتمالك؟

التسميات:

 
posted by عين ضيقة | Permalink | 23 comments
الجمعة، 2 نوفمبر، 2007,4:20 م
الله يشهد
أيها المتوغلون فى جسدى
كمثلِ الليلِ بين بيوت قريتنا
نذير الخوف
ومثل الموت حين يلفنا صمتا
كمثلِ الموت
ومثل الرجفة الأولى
مع أنفاسِهِ الأولى وقُبلتِهِ
دمكُم بكائى
.والله يشهدُ كم بكيت

التسميات:

 
posted by عين ضيقة | Permalink | 14 comments