وأنت الثرى والسماء .. وقلبك آه أخضر .. وجزر الهوى فيك مدّ .. فكيف إذن لا أحبك أكثر ؟
الأربعاء، 16 يونيو، 2010,4:18 م
وإنــى أحــبــك أكــثــر
 
posted by عين ضيقة | Permalink | 7 comments
الاثنين، 14 سبتمبر، 2009,9:52 م

يابرنسيسة .. يابرنسيسة
 
posted by عين ضيقة | Permalink | 14 comments
الاثنين، 25 مايو، 2009,11:08 م
شكرا حبيبى



هل رأيت الصبح يطلع من أصابع من تحب؟؟
محمود درويش

 
posted by عين ضيقة | Permalink | 23 comments
الثلاثاء، 14 أبريل، 2009,7:04 م
الموت أقرب من عيونى
يا أيها الزمن الذى
لم ينتظر أحدا تأخر عن ولادته
دع الماضى جديدا
ــــــــــــــــ
ما حاجتى لاسمى بدونك ؟؟؟ ياحبيبى
ــــــــــــــ
سأقول لابنتى الجميلة حين أظلمها وتأتى للحياة : الموت أسرع مايكون إذا نحب
فحين يعصف بقلبك انتظرى موتا قريبا ياحبيبتى
التى ستكون فى الدنيا لأن أمك كانت بنتا انكسرت

التسميات:

 
posted by عين ضيقة | Permalink | 12 comments
الأربعاء، 28 يناير، 2009,9:59 م
بـــلاش تـــآمـــن

بادئة اتجاهَك خطوتين

خطوتين بادئة اتجاهى .. وربنا مش راضى يرضى

فليه نزولنا م السما اصلا ده كان؟

ورجوعنا ليه مش مستحيل؟


الأوّلة إيه؟

الأوّلة .. فاتح بيبان الغيب

وحده اللى شايف

وحده اللى شايف لون نهار بيقوللنا: ابيض

وحده اللى شايف

وحده اللى شايف حلمنا

بيقوللنا: حلمك معدِّى حدودك الليلة

وحده اللى موجود

واحنا اللى اصلا مش هنا

بيقوللنا : إن البنفسج مش حزين

يانصدقه .. يامانستلمش جوابه تانى


الأوّلة .. كانت

وكانت .. ده احتمال

الدنيا فيها مُؤكَّدين

الـلّـه .. وزحمة حلمنا الشايب


مالت على وش الطريق ، واتبسمت

وقالتلى : غنِّى

قلتلها : فاكِر صوت بكاكى

ولون شريط القطر يوم لما اتقابلنا

وكان كلامى سؤال عن الصبح اللى بادىء دنيتى فيكى

من إمتى صوت القطر كان بيشدنى؟

من إمتى كان القطر؟


عملِتلِى مركب من ورق

وقالتلى : هنسافر

قِبِِلْت

لكنّا ع الشط اختلفنا

يمين الكادر أوسع من شماله

فمين هيتنازل ويرضى لنفسه بالحذف؟

اتفقنا نبقى واحد

التحمنا .. فاحترقنا

بردو ربنا مش راضى يرضى


ثم قلب البنت نازف

راسم الأرض ف دواير

أول الحلقات بتعلن إن مش كافى الشبه بينّا وبين الأرض

مش كافى

عشان .. نخف الخطو

مش كافى

عشان ترضى علينا الأرض يوم نرجع

وف آخر الحلقات بتكسر كبرياءك

بإتلافك .. ويا لون الأرض لونك

واختلافك والسما

ياهل هنسأل

عن ثبوت كل اللى قالولنا انه ثابت؟

وللا هنكمّل حصان الطين،

وعروسة غاب . . بنرسمها ماترسمناش

ونفتح كفنا للبحر

نرسم للطريق النور

من وشم كان فى القلب غاير ، وانفلت


افتح عيونك واصطبر

وإياك تآمن .. إن جرح القلب غاير

وللا وش الليل كئيب

وبلاش تراهن بنت تانى

على ابتسامات البنفسج ضد طعم الناس فى أكتوبر

وبُهتّ ليه لما استجارِت من ثباتك بانهيارها؟

ماكانش ممكن تحتمل

واقع سؤال بكرة اللى جاى عن أوله

وماكانش ملكك أى رد


افتح عيونك واحتمل

القلب مات من جرح غاير

فبلاش تآمن.
 
posted by عين ضيقة | Permalink | 19 comments
الخميس، 1 يناير، 2009,8:13 م
غـــــــــــزّة

















:قال الله تعالى
( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا )

صدق الله العظيم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



!!!أواه يـاعـرب

 
posted by عين ضيقة | Permalink | 9 comments
الجمعة، 5 ديسمبر، 2008,8:47 م
ياحبيبى
على فمى ..

نبت القرنفلُ ياحبيبى

نبتت حدائقُ برتقالٍ

نبتت قصائدُ ذاتَ قدسٍ هاشمىٍّّ

نبتت وريقاتُ التآخى بين أرضِ اللهِ وابتسامِ المتعبين

المتعبون اليوم فى شُغُلٍ عن الشكوى

هم يرقصون على فمى

هم يشعلون الحبَّ ، هم ..

يمسون أقربَ للحقيقةِ

إذ يقولون انتصرنا

فى فنون الآهِ والشوقِ انتصرنا

فى فنونِ العشق


جسدى يقدمُ عرضَ بعثٍ ياأناىَ فشاهدى

جسدى يراقصُ أولَ الأسماء فيه

وآخرَ الأسماءِ أنتَ

وأنتَ .. يا أنتَ اتخذتُك مرقصاً

وأنا افترشتك جنتى

وأنا سألتك عن بذورِ الزهرِ فوقَ شفاكَ .. زدنى


منذ عامين التقينا ها هنا

كنتُ انتظاراً للهوى

كنتَ الهوى

وكنتَ بساطةَ الأشياءِ ،

لونى المفضلَ ،

ضحكَ أمى اللا كثير ،

أرجوحتى ، وصباحىَ الشتوىَّ ،

دمعاتى

وكنتُ ..

كنتُ أحبكَ ربما من قبل يوم ولادتى

ربما .. من قبل هذهِ الدنيا أحبكَ

إنى أحبكَ حتى آخرِ الدنيا


أنا ياحبيبى ! لست أشكوها الحياةَ

ولست أرفضها

كيف أرفضها وأنتَ الأول الآخر؟

وأنتَ .. أنتَ


على فمى ..

بدأت جنياتُ البحرِ تنادى البحرَ

بدأ الرقصُ ، فهل تنظرنى؟

إنى هى لكنَّ العزفَ جديدٌ هذى المرةَ

قال : انفجرى

قال : انسكبى .. فوق الجرحِ وفوق القوةِ

فوق الشهوةِ والإيمان

فوق الطهرِ وفوق خطايا بضعِ سنينٍ

كونى مرادفه والضد

كونى صباحاً غاب صباحاً فوقَ النهر

كونى النهرَ وردينى

كونى النهرَ وردينى

كونى النهر


من أين تأتى ياحبيبى؟

وكيف تأتينى قصائدَ زاد فيها الله بضعَ أبياتٍ وحرف؟

كيف تأتينى مواتاً .. ثم تبعثنى لأحيا .. ثم نحيا

ثم يأخذُك الغياب؟

كيف تمحونى سطوراً ..

ثم تسطرنى الكتاب؟

إن هذا الشعرَ منك

إن هذا الشعر أنت

إنى أحبك يافتى

إنى أحب ولا سبيل


يا أبى!

إنى اصطفيتُ الموتَ أيمنَ دارِنا

وتخذتُ من لونِ الحليبِ المقبرة

ورسمت وجهَ الله فوقَ الباب

لكنَّ وجهَ الله لايضحك

تماماً مثلَ قلبى .. حين لا عيناه تحكى

عن فتاةٍ كان فى عينيها شىءٌ يشبهُه

ربما الفرحُ المهاجر

ربما الحزنُ الحياة

ربما الحظُّ العسير

تتشابهان ولا سبيل


يا أبى!

اغضب كما الشرقىّ يغضب

يا أبى!

اغضب كما الشرقىّ يغضب

واقتلَنِّى لأننى .. قررت يوما أن أطير ولا سبيل

لأننى قررت يوما أن أطير ولا سبيل .

 
posted by عين ضيقة | Permalink | 15 comments
السبت، 29 نوفمبر، 2008,2:52 م
هارى بوتر .. والحياة



كيف استطاع هذا الـ هارى بوتر

أن يأخذنى من أكبر هزات حياتى إلى الآن

وأعنف اصطداماتى بالبشر وبنفسى؟

كيف ؟

التسميات:

 
posted by عين ضيقة | Permalink | 8 comments